مأساة مروعة شهدتها صحراء الجزائر مؤخرا، حيث توفي 12 مهاجرا سوريا نتيجة العطش في الصحراء ، خلال رحلتهم من ليبيا إلى أوروبا مرورا بالجزائر.
السوريون تراوحت أعمارهم بين 10 و 57 عاما، اضطروا الى خوض غمار هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر، هربا من واقع أليم يعيشونه في بلادهم التي دمرتها الحرب، ولكنهم هربوا إلى مجهول أكبر، ووقعوا فريسة لعصابات الاتجار بالبشر ، فكانت نهايتهم المحتومة .. من لم يمت في الحرب مات غرقاً أو عطشاً .. لكم الله يا أهل سوريا.