عدد من النواب بمبادرة وزير الأوقاف ووزير الدولة لشؤون البلدية محمد الجبري عبر مشروع (إنجاز) لتسويق أنشطة الشباب من خلال تخصيص معارض لهم في منطقة الري لترويج الحرف اليدوية والتراثية بأيدٍ كويتية شابة من خلال أكشاك تعرض فيها منتجاتهم الحرفية. 
وثمن النائب طلال الجلال مبادرة الوزير الجبري بطرح مشروع (إنجاز) لتسويق أنشطة الشباب في إطار خطة الدولة لدعم المشاريع الحرة.
وأكد الجلال أن مبادرة البلدية بتوفير مركز لتسويق منتجات الشباب هي ترجمة حقيقية لتوجه السلطتين التنفيذية والتشريعية بشأن دعم المشاريع الشبابية وتعد حافزا لخدمة أفكار الشباب وأنشطتهم وتجعلهم يتجهون للأعمال الحرة بدلا من القطاع العام.
ودعا الجلال الجهات الحكومية الأخرى أن تحذو حذو البلدية في طرح مثل هذه المبادرات الرائدة وتقدم كل التسهيلات أمام الشباب لخلق فرص عمل والمساهمة في حل قضية البطالة حلّا جادّا وحقيقيّا.
بدوره أشار النائب أحمد الفضل الى أن ما قامت به البلدية ومبادرتها بإنشاء مشروع معارض (إنجاز) والذي يمكن الشباب من بدء حياتهم التجارية وصقل مواهبهم عمليّا هي خطوة بالاتجاه السليم تعيد بها البلدية دورها الحيوي والريادي الذي أبدعت فيه عند قيام الدولة الحديثة.
وطالب الفضل بمضاعفة عدد هذه المشاريع ليكون لكل محافظة نصيب منها، كما طالب بمشروع مماثل في الواجهة البحرية تتوزع بموجبه الأكشاك الملونة على ممرات المشاة فتضفي منظرا حيويّا.
وقال الفضل إن هذا المشروع سيضيف بعدا حضاريّا إذا ما صاحبته بعض الموسيقى والإضاءة المتحركة، لتتحول الواجهات البحرية لكرنفالات والاستمتاع بإبداعات الشباب.
وطالب النائب خالد الشطي بتقديم كافه التسهيلات والخدمات لمشروع انجاز مشيرا إلى أنه سيستقطب الشباب الكويتي نحو القطاع الخاص والمشاريع التجارية.
وأضاف أن هذا المشروع هو خطوة في الاتجاه الصحيح لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة للشباب الواعد بما يحقيق تنشيط الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل.
وأعرب الشطي عن تمنياته في أن يستفيد جميع الكويتيين من هذا المشروع مشددا بالوقت ذاته الى ضرورة عدم وضع العراقيل امام مثل هذه المشاريع التي تخدم الشاب الكويتي.
وأكد النائب ماجد المطيري أهمية تشجيع الشباب على استثمار أفكارهم وطاقاتهم في العمل الحر بعيدا عن الوظائف الحكومية، مبينا ان المعارض تدفع في هذا الاتجاه وتسهم بتعزيز إيرادات مالية تعزز الاقتصاد الوطني.
وقال المطيري إن فكرة معارض (إنجاز) تتماشى وتلك الأهداف من خلال ترويج أفكار الشباب التجارية واصفا المشروع بالحيوي الذي يخدم أكبر شريحة في المجتمع وهي الشباب.
وأوضح أن هذا المشروع الحيوي يصب في صالح دعم الشباب وخلق فرص عمل لهم لتمكينهم من طرح وتسويق أفكارهم وأنشطتهم المختلفة ما يعود بالمنفعة العامة على البلد واقتصاده.
يذكر أن مشروع إنجاز عبارة عن سوق للشباب بمنطقة الري يحتوي على صالات لعرض الحرف اليدوية التراثية والمنتجات وخدمات المشاريع الصغيرة وأي خدمات أخرى تراها البلدية لدعم المشروع بالتنسيق مع كل وزارات الخدمات لتوفيرها.