الرئيسية محليات برلمان اقتصاد خارجيات رياضة منوعات مقالات الأخيرة اتصل بنا
اتصل بنا
 اتصل بنا
 
إدارة التحرير
 
هاتف: 25748901
فاكس: 25749612
 
 البريد الالكتروني
 
Editorial@alwasat.com.kw
economy@alwasat.com.kw 
 
 
   
 إدارة الإعلان
هاتف: 25748905 -51415077
فاكس:25749612
 
  البريد الإلكتروني
hamdan8@gmail.com 
 
 
 
 
 
عدد اليوم
30
الأرشيف
بين السطور
حملة «عيب» التي أطلقتها جمعية المحامين الكويتية لانتقاد أوضاع الشوارع والبنية التحتية بعد هطول الأمطار الغزيرة الأسبوع الماضي ، نجحت في تسليط الضوء على مواطن الخلل في الإنشاءات العامة والتي كشفتها موجة الأمطار الأخيرة، هل تقف كلمة عيب عند حد الخلل في البنية التحتية أم تشمل جميع أنشطة الدولة؟ هل الوضع في وظائف الحكومة ومستشفياتها وأجهزتها العسكرية لا تنطبق عليه كلمة «عيب»؟! هل التعليم بجميع مراحله لا ينطبق عليه كلمة «عيب»؟! لا نحتاج إلى عناء كبير لاكتشاف أن جميع أنشطة الدولة منذ عشرين سنة ومن عيب إلى عيب فأين الخلل؟ عيب في دولة صغيرة وعدد سكانها لا يزيد عن مليون ونصف، وتعاني من كل هذه المشاكل « إذا صايبتها عين اقروا عليها ..الله يستر».
في الصميم
هل رفع سن التقاعد في فرنسا يستحق احتجاج أكثر من مليون ونصف ونزولهم الشارع عاملتهم الشرطة بكل وحشية. الاحداث الحاصلة في فرنسا مسحت جميع الادعاءات التي يرفعها الغرب حول الديمقراطية وحقوق الإنسان، وبينت وحشية الشعوب الأوروبية بشكل عام والفرنسيين خصوصا، تاريخ الاستعمار الفرنسي وقتل الملايين من شعوب القارة الأفريقية ونهب خيراتها، يكشف بشاعتهم في التعامل مع البشر، بعد تحرر جميع مستعمراتها التي كانوا يقتاتون على نهب خيراتها، انكشفت فرنسا وعادت كدولة أوروبية زراعية تنتج الخمور والملابس التي دمرتها الصناعات الصينية. طبيعي أن يدور الزمن ولا يستمر العز لأحد وخاصة إذا كان قائما على الظلم، ما يحث في فرنسا يعطينا موعظة، إذا دارت عجلة النمو في بلادنا يجب أن نجعل الالتزام بقيمنا النبيلة ضمان لاستمراره عندنا .
استطلاع
كاريكاتير
كاريكاتير 12 مارس 2019