تألق المصنف الأول عالمياً، نوفاك ديوكوفيتش، وتغلب على آندي موراي 6-2 و6-4 ليحصد لقبه الرابع في بطولة باريس للأساتذة، ويصبح أول لاعب يفوز بـ4 ألقاب في باريس، وكذلك 6 ألقاب للأساتذة في موسم واحد.

وبدا تأثير الموسم الطويل على عدد من أفضل لاعبي التنس بالعالم، لكن القوي نوفاك ديوكوفيتش لا يظهر أي علامة على أن مستواه سيتراجع عندما يخوض البطولة الختامية لموسم تنس الرجال في لندن بعد عدة أيام.

في الوقت الذي ودع فيه روجر فيدرر ورفائيل نادال البطولة من الدور الثالث، ودور ربع النهائي على الترتيب، بعد أيام من مباراتهما في نهائي بطولة بازل، شق ديوكوفيتش طريقه في البطولة وخاض أصعب اختبار في الدور نصف النهائي أمام ستانيسلاس فافرينكا.

وقال ديوكوفيتش في مؤتمر صحافي: "سأكمل ما أفعله في الوقت الحالي، لا يوجد أي سبب للتراجع وتقليل قوة التدريب والاستعداد والأداء في البطولات".

وأضاف "البطولة القادمة ستكون الأخيرة، وهي بطولة كبيرة جداً وقدمت أداءً جيداً هناك في الماضي".

وأحرز ديوكوفيتش آخر 3 ألقاب بالبطولة الختامية التي يشارك فيها أعلى 8 لاعبين بالتصنيف، ويؤكد مستواه أمام موراي أنه سينبغي على أي لاعب يرغب في الفوز عليه أن يقدم أداءً استثنائياً.

لكن ديوكوفيتش قال: "لا يوجد أي شيء مضمون.. الطريقة الوحيدة لمواصلة النجاح هي مواصلة التطور، لا أحاول الحفاظ على وضعي الراهن لأن بالنسبة لي يعد تراجعاً".