دان برلمان وحكومة اقليم كردستان العراق اليوم السبت قصفا جويا ومدفعيا نفذته إيران ضد مقر حزب كردي بقضاء تابع للعاصمة أربيل ما أسفر عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح.
وأعربت حكومة كردستان العراق في بيان عن إدانتها للقصف الإيراني ضد مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني المعارض لحكومة طهران بقضاء (كويسنجق) بأربيل مجددة رفضها تحويل أراضي الإقليم إلى "ساحة لتصفية الصراعات".
ووصفت هذا الأمر بأنه "غير مقبول بتاتا ويؤدي إلى زعزعة أمن إقليم كردستان واستقراره" مطالبة بـعدم تكرار ما حدث واحترام قوانين الإقليم.
وطمأنت الحكومة الجميع بأنها ستقوم بواجبها لمساعدة المنكوبين لافتة الى "اننا وجهنا فرق الإنقاذ ببذل كل جهودها لمساعدة المتضررين والسكان المدنيين في المنطقة".
بدوره اصدر برلمان كردستان بيان مماثلا أعرب خلاله عن ادانته للقصف داعيا الى عدم استخدام اراضي الاقليم ل"تصفية الحسابات السياسية ".
ومن جانبها أعلنت دائرة الطب العدلي في قضاء (كويسنجق) في بيان ان حصيلة القصف ارتفعت الى 14 قتيلا و39 جريحا مرجحة ان تزيد الحصيلة.