تراجعت أسهم شركة فولكس فاغن أكثر من 9 % في تداولات صباح الأربعاء، في البورصة الألمانية بعد تفجر فضائح جديدة في قضية التلاعب باختبارات الملوثة الانبعاثات.

وامتد التأثير إلى أسهم بي ام دبليو ودايلمر الألمانيتين، وحتى شركة كونتينتال للإطارات، الشركات التي أعلنت أخيراً إيرادات ربعية قوية .

وتراجعت أسهم الشركة بحدة بعد الإعلان عن وجود برامج تزوير في طرازات أخرى فخمة ولكن أيضاً بعد الكشف مساء الثلاثاء عن تأثر سيارات تعمل بالبنزين أيضاً بفضحية التلاعب.

ثاني أكسيد الكربون
وقالت تقارير صحافية في ألمانيا الثلاثاء، حسب وكالة الأنباء السويسرية ايه تي اس، إن سيارات دزيل وبنزين مزودة ببرامج لتزوير البيانات التي تتعلق بنسبة أوكسيد الأزوت المنبعثة من المحركات ولكن أيضاً ثاني أكسيد الكربون الأكثر سميةً، في محركات الديزل والبنزين وفي المحركات الصغرى من حجم 1.6 لتر و2 لتر، والكبرى من حجم 3 لترات، على حد سواء.

وبهذا التراجع في البورصة خسر الشركة 40% من قيمتها السوقية في ظرف 6 أسابيع منذ تفجر الفضيحة في آخر سبتبمبر(أيلول).