تعتزم السلطات الأمنية في فرنسا، منتصف مارس (آذار) الجاري، القيام بعمل محاكاة للهجمات الإرهابية ضد جماهير كرة القدم، في إطار استعداداتها لاستقبال بطولة أمم أوروبا "يورو 2016" في يونيو (حزيران) المقبل.

وكشف وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، أن نموذج محاكاة الهجوم على منطقة احتفال المشجعين سيتم تنفيذه في 17 مارس (آذار) الجاري في مدينة نيم.

وتقع مدينة نيم جنوبي فرنسا، وهي ليست من بين المدن المستضيفة لمنافسات البطولة الأوروبية.

وقبل يوم واحد من تنفيذ النموذج المذكور، سيجتمع الوزير الفرنسي مع المسؤولين الأمنيين للمقرات الـ16، التي تستضيف فاعليات البطولة لفتح نقاش معهم حول هذا المشروع.

وكانت الحكومة الفرنسية قد مددت حتى مايو (أيار) المقبل حالة الطوارئ على المستوى الوطني، والتي تم إقرارها بعد وقوع الهجمات الإرهابية الأخيرة في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي بالعاصمة باريس، والتي أسفرت عن سقوط 130 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" إقامة بعض مباريات البطولة دون جمهور، في حال إلغائها في اليوم السابق بسبب التهديدات أو الهجمات الإرهابية.

وتقام بطولة أمم أوروبا 2016 في الفترة ما بين يومي 10 يونيو (حزيران) و10 يوليو (تموز) المقبلين في 10 مقرات، حيث تجمع أفضل 24 منتخباً بـ"القارة العجوز".