قال عبد الناصر همتى محافظ البنك المركزى الإيرانى، إنه سيدافع عن الريال الإيرانى المتعثر فى وجه المضاربات وبدون ضخ عملة صعبة فى السوق، وذلك ردا على تراجع العملة إلى مستويات منخفضة تاريخية هذا الأسبوع.
 
وهوى الريال إلى أدنى مستوى على الإطلاق، يوم الثلاثاء، قبل أن يتعافى قليلا وذلك بعد أيام من ازياد الضغوط الدبلوماسية للوكالة الدولية للطاقة الذرية على طهران بمطالبتها بالسماح للوكالة بدخول موقع نوويين سابقين مشتبه بهما.
 
وقال همتى فى منشور على انستجرام، فى وقت متأخر الجمعة "لا يقوم أى بنك مركزى ملتزم ومطلع ’ببعثرة’ موارده فى السوق فى الفترات التى نرى فيها الاقتصاد يتعرض لصدمات قصيرة الأجل".
 
ويقول مسئولون إيرانيون، إن الحكومة تخلت إلى حد كبير عن سياسة ضخ كميات كبيرة من العملة الصعبة بهدف دعم الريال منذ عام 2018 عندما خسر الريال زهاء 75 بالمئة من قيمته عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووى الدولى وقرارها التالى بإعادة فرض عقوبات على طهران.
 
وأضاف همتى، "البنك المركزى سيتعامل بالتأكيد مع التقلبات القائمة على المضاربات وأظهر الاتجاه خلال الأيام الثلاثة الماضية أن الإدارة القوية للسوق ستحول دون حدوث اضطرابات".
 
وذكرت مواقع متخصصة، فى أسعار الصرف ومنها بونباست دوت كوم أن الريال ارتفع بشكل طفيف أمام الدولار وسجل فى السوق غير الرسمية نحو 192 ألفا أمس الجمعة بعدما تراجع إلى مستوى منخفض تاريخى عند 205 آلاف يوم الثلاثاء.