الرئيسية محليات برلمان اقتصاد خارجيات رياضة منوعات مقالات الأخيرة اتصل بنا
فيديو الوسط الكويتيه
بالفيديو | لاجئون سوريون يُطعمون الأمريكيين المحرومين من مرتباتهم
24 يناير, 2019 , 03:36:00 ص
عدد مرات المشاهدة:5311   


في خضم الأزمة الحكومية المستمرة في الولايات المتحدة، وجدت عائلة لاجئين سوريين في سندويشات الفلافل طريقة للتعبير عن تضامنها مع موظفي الإدارة الأمريكية، المحرومين من رواتبهم منذ أكثر من شهر. وذكر تقرير لصحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية، أن صاحب المطعم في ولاية تينيسي، ياسين ترو، الذي هاجر من سوريا في 2011، أراد مساعدة مجتمعه ضحية الإغلاق الحكومي المستمر منذ أكثر من 4 أسابيع. وأكد ياسين في تصريح لبرنامج "صباح الخير أمريكا" أنه يحق لكل عامل مجتهد أن يصل إلى هدفه وأن يحصل على مستوى جيد من الحياة. وكشف المطعم مبادرته بمنشور على فيس بوك الأسبوع الماضي قائلاً "سعداء بخدمتهم لأنهم يخدموننا جميعاً ولن نتركهم هذه الأيام وحدهم". وما أن انتشر الخبر في الولاية، حتى بدأ الموظفون يتوافدون على المطعم للحصول على وجبة طعام مجانية مع عائلاتهم. وبات مشهد الطوابير شبه اعتيادي في عدد كبير من المدن الأمريكية مع استمرار الإغلاق الحكومي في الولايات المتحدة، وفشل الكونغرس في الاتفاق على ميزانية فدرالية، بسبب إصرار ترامب على تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك، الذي يرفضه الكونغرس.
ملاحظة هامة: جميع الاراء والتعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها فقط. عدد الردود: 0

أضف تعليق
الاسم
عنوان المقال
النص
  
 
 
عدد اليوم
25
الأرشيف
بين السطور
مساء أمس الأول سادت حالة من الارتباك والتخبط بين الأوساط الحكومية، خاصة بعد الإعلان عن بقعة نفطية كبيرة مقابل شاطئ الجليعة وبنيدر، وظلت الأنباء الواردة عن هذا الأمر شحيحة وغير واضحة ، فلم تتحدث أي جهة معنية مطمئنة المواطنين إلا بعد ساعات من الحدث . ورغم الإعلان رسميا أمس عن السيطرة على هذا التسرب المجهول، إلا أنه لا أحد يعلم حتى الآن مصدر ذلك التسرب ، خصوصا وأن شركة نفط الكويت أعلنت أنه غير ناتج عن أي عمليات لها في المنطقة البحرية ، فمن أين جاء وكيف .. الله يعلم. ضرر كبير أصاب هذه المنطقة سواء البيئة البحرية أو الشاطئ أو الشاليهات .. ولا شك أنها تحتاج إلى وقت طويل ومجهود كبير لمعالجتها ..الشفافية والمصارحة أمر ضروري منعاً للإشاعات!
في الصميم
يبدو أن الانتخابات الرئاسية الأميركية هذه المرة ستشهد معركة تكسير عظام بين دونالد ترامب وكامالا هاريس التي وصفته أمس الأول بالمحتال. قالت هاريس خلال تجمع مع مناصريها من الديمقراطيين في مدينة ميلواكي أن طبيعة عملها كمدعية عامة سابقة لولاية كاليفورنيا تعاملت مع الجناة من جميع الأنواع، المحتالون الذين يسيئون معاملة النساء والمحتالون الذين سرقوا المستهلكين والغشاشون الذين انتهكوا القواعد لتحقيق مكاسبهم الخاصة ، قائلة: استمعوا لي عندما أقول إنني أعرف من يكون دونالد ترامب. هاريس التي تعهدت بهزيمة ترامب جمعت عبر حملتها الانتخابية تبرعات من المانحين هي الأكبر في التاريخ خلال 24 ساعة، ما يشير إلى أنها تتقدم بقوة نحو البيت الأبيض.
استطلاع
كاريكاتير
كاريكاتير 12 مارس 2019