الرئيسية محليات برلمان اقتصاد خارجيات رياضة منوعات مقالات الأخيرة اتصل بنا
فيديو الوسط الكويتيه
كلبة تستجدي المارة لإنقاذ صغيرها
21 يناير, 2019 , 09:45:00 ص

أظهرت لقطات محزنة نباح كلبة أم وهي تندفع نحو السيارات المارة، بحثا عن مساعدة لجروها الذي تعرض لحادث سيارة ويرقد على جانب الطريق. وهذه الأم المكلومة تنضم لعائلة أكبر من الكلاب الضالة التي تعيش في شوارع مدينة إيلويلو بالفلبين، ويعاملها السكان المحليون على أنها مجموعة من الحيوانات الأليفة. وبينما كانت الكلبة الأم تبحث عن الطعام، أخذ أحد أبنائها الصغار يتجول حتى صدمته سيارة، ولم يتوقف السائق لمساعدة الجرو المصاب، وأكمل طريقه. لكن الأم رفضت التخلي عن جروها الذي لا يزال يتنفس، وبدأت تنبح وتستغيث بالسيارات المارة، حتى أنها وقفت أمام إحدى السيارات، في محاولة لإجبار السائق على التوقف. ورغم عناء النباح واللهث وراء السيارات، لم تنجح الأم في إقناع أحد السائقين بالترجل لمساعدة جروها الذي لفظ أنفاسه الأخيرة وفارق الحياة. وقالت صاحبة متجر إنها انتبهت لنباح الكلبة وذهبت لمساعدتها، لكنها لم تتمكن من عبور الطريق. وأضافت: "كانت في حالة حزن شديد، حاولنا مساعدة الجرو لكن الأم كانت غاضبة جدا لذلك كان من الصعب الاقتراب منه. وصل مسؤولون بالمدينة بعد بضع ساعات، لكن الأم اختفت مع اثنين آخرين من أبنائها. لا نعرف أين أخذتهما". وأشارت إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها أحد أبناء هذه الكلبة لحادث تصادم.
ملاحظة هامة: جميع الاراء والتعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها فقط. عدد الردود: 0

أضف تعليق
الاسم
عنوان المقال
النص
  
 
 
عدد اليوم
25
الأرشيف
بين السطور
مساء أمس الأول سادت حالة من الارتباك والتخبط بين الأوساط الحكومية، خاصة بعد الإعلان عن بقعة نفطية كبيرة مقابل شاطئ الجليعة وبنيدر، وظلت الأنباء الواردة عن هذا الأمر شحيحة وغير واضحة ، فلم تتحدث أي جهة معنية مطمئنة المواطنين إلا بعد ساعات من الحدث . ورغم الإعلان رسميا أمس عن السيطرة على هذا التسرب المجهول، إلا أنه لا أحد يعلم حتى الآن مصدر ذلك التسرب ، خصوصا وأن شركة نفط الكويت أعلنت أنه غير ناتج عن أي عمليات لها في المنطقة البحرية ، فمن أين جاء وكيف .. الله يعلم. ضرر كبير أصاب هذه المنطقة سواء البيئة البحرية أو الشاطئ أو الشاليهات .. ولا شك أنها تحتاج إلى وقت طويل ومجهود كبير لمعالجتها ..الشفافية والمصارحة أمر ضروري منعاً للإشاعات!
في الصميم
يبدو أن الانتخابات الرئاسية الأميركية هذه المرة ستشهد معركة تكسير عظام بين دونالد ترامب وكامالا هاريس التي وصفته أمس الأول بالمحتال. قالت هاريس خلال تجمع مع مناصريها من الديمقراطيين في مدينة ميلواكي أن طبيعة عملها كمدعية عامة سابقة لولاية كاليفورنيا تعاملت مع الجناة من جميع الأنواع، المحتالون الذين يسيئون معاملة النساء والمحتالون الذين سرقوا المستهلكين والغشاشون الذين انتهكوا القواعد لتحقيق مكاسبهم الخاصة ، قائلة: استمعوا لي عندما أقول إنني أعرف من يكون دونالد ترامب. هاريس التي تعهدت بهزيمة ترامب جمعت عبر حملتها الانتخابية تبرعات من المانحين هي الأكبر في التاريخ خلال 24 ساعة، ما يشير إلى أنها تتقدم بقوة نحو البيت الأبيض.
استطلاع
كاريكاتير
كاريكاتير 12 مارس 2019