اختتم مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية أعماله بالقاهرة امس بالمطالبة بالوقف الفوري للحرب الدائرة في بلادهم ووضع آليات لمراقبة الوقف الدائم لإطلاق النار ووقف الأعمال العدائية.
جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد بالعاصمة الادارية تحت عنوان “معا لوقف الحرب في السودان” ، حيث أكد ضرورة المحافظة على وحدة السودان كونه وطنا موحدا على أسس المواطنة والحقوق المتساوية المدنية الديمقراطية الفيدرالية لكل أطيافه لافتا الى توافق القوى السياسية والمدنية السودانية على مخرجات مؤتمر القاهرة.