أنقذت ناقلة نفط كانت تبحر قبالة السواحل الأمريكية الخميس رجلاً أبحر على متن قارب قبل شهرين ولم يخرج من المحيط، واعتبر منذ ذلك الحين في عداد المفقودين، بحسب ما أعلنت شرطة خفر السواحل.

يدعى هذا الرجل الناجي بأعجوبة لويس جوردان ويبلغ من العمر 37 عاما، فقد في التاسع والعشرين من يناير (كانون الثاني) بعدما انطلق على متن قاربه في المحيط الاطلسي.

وبحسب خفر السواحل، صمد على قيد الحياة مقتاتاً على أسماك كان يصطادها بيديه وعلى شرب مياه المطرإلى ان رآه طاقم ناقلة نفط كانت تبحر قبالة سواحل كارولاينا الشمالية، على بعد 322 كيلومترا من الشاطىء، فانتشلوه من المياه.

بعد ذلك، نقل الرجل على متن مروحية الى المستشفى، وقال لوالده "أنا في صحة جيدة"، بحسب ما جاء في تسجيل صوتي بثته شرطة خفر السواحل.

ولم يعرف بعد ما هو العطل الذي أصاب القارب فحال دون عودته الى الشاطئ منذ شهرين، بحسب والد الشاب. وقال الشاب انه كان يقلق على اهله، مدركاً أنهم كانوا يعتقدون أنه قضى في البحر.

وتعيد هذه القصة إلى الأذهان قصة الصياد السلفادوري خوسيه سلفادور الفارينغا الذي أبحر من المكسيك وضل طريقه في المحيط الهادئ 13 شهرا إلى أن عثر عليه في يناير (كانون الثاني) من العام 2014.