أكدت حركة حماس أن مفاوضات التهدئة مستمرة ولم تفشل، وأن هناك تحركات جديدة تجري على قدم وساق لإنجازها.
وأضاف الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، بحسب وكالة "معاً"، أن التهدئة لم تفشل رغم محاولات السلطة الفلسطينية عرقلة وتأخير إنجاز بعض الملفات المتعلقة بها، بالإضافة إلى تأخير دفع عجلة المصالحة إلى الأمام.
وقال إن الوساطات والمساعي في مسار التهدئة لازالت مستمرة وتحركات الوسطاء تجري على قدم وساق لإنجازاها، مشدداً أن "استمرار مسيرات العودة ستجبر الجميع التعامل في موضع قطاع غزة والحصار ولا يمكن لأي جهة أن تعرقل مساعي الشعب الفلسطيني في رفع الحصار عن نفسه".
وحول المصالحة، أكد قاسم أنها مصلحة فلسطينية ولا يمكن وقف الدعم لها، مشدداً أن حماس دائماً جاهزة لإتمام هذا المسار، مستدركاً أن هذا الملف متوقف بسبب عدم رغبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتعاطي مع أي استحقاقات للمصالحة.
وتابع "رؤية الرئيس أن المصالحة هي عملية إقصاء للآخر الفلسطيني، وليست عملية شراكة".
وذكرت مصادرة مطلعة، في ذات السياق، أن وفد من حماس سيغادر قريباً إلى العاصمة المصرية القاهرة، للقاء المصريين دون تحديد موعد زمني لذلك اللقاء الذي يهدف لمتابعة بعض القضايا العالقة في مسار التهدئة والمصالحة، والأمور الحياتية في قطاع غزة. 
كما أكدت المصادر أن حركة حماس على اتصال مفتوح مع القيادة المصرية، ودائم وغير منقطع.