أعلن مصدر قضائي، أن الشرطة الفرنسية اعتقلت، اليوم الاثنين، رجلا أصاب 7 أشخاص في هجوم بسكين وسط باريس، لا يعتقد أن دوافع إرهابية تقف خلفه.

وأوضح المصدر القضائي أنه لا توجد مؤشرات أولية على أن هجوم باريس مرتبط بالإرهاب.

وذكر مصدر بالشرطة، أن من بين الجرحى سائحين بريطانيين.

ووقع الحادث بالقرب من إحدى دور السينما في الحي العشرين قبيل منتصف الليل، وتم إلقاء القبض على المهاجم الذي فقد وعيه. وقالت التحقيقات الأولية إن الحادث ليس إرهابيا.

وتم نقل 5 من الضحايا إلى وحدة العناية المركزة، والاثنان الآخران في حالة متوسطة الخطورة.

وفي 23 أغسطس الماضي، هاجم رجل مسلح بسكين أشخاصاً في بلدة تراب بالضواحي الغربية لباريس. ونتيجة للهجوم، قُتل شخصان، وأصيب شخص آخر بجروح خطيرة. وقامت الشرطة بتصفية المهاجم، الذي اتضح لاحقا أنه كان على قائمة الأشخاص الذين يشكلون تهديدًا لأمن فرنسا.