اختتمت اليوم الاحد أعمال المؤتمر الدولي الأول للتميز في العمل الاجتماعي والتطوعي الذي استفاضته البحرين بمشاركة واسعة لمنظمات أهلية من البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي ودول عربية.
وقال وزير العمل والتنمية الاجتماعية البحريني جميل بن محمد في كلمة له خلال حفل الختام إن العمل التطوعي في البحرين شهد تقدما من خلال استحداث وتطوير منظومة متكاملة للعمل الأهلي التطوعي تشمل الأطر القانونية والتشريعية للمنظمة الأهلية وتعمل على حمايتها.
وأشار إلى التحديات التي تواجه العمل التطوعي وبروز منظمات وليدة تحتاج الى خبرة ومساندة إضافة الى تسارع التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي وكيفية الاستفادة من دورها في دعم العمل التطوعي. ومن جانبها قالت رئيسة فريق التوعية البيئية ومسؤول العلاقات العامة في فريق الغوص الكويتي معصومة مذكوري ان المؤتمر يعد فرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين العاملين في مجال العمل التطوعي مع مختلف الدول.
وأعربت في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن شكرها وتقديرها لمملكة البحرين لتنظيم هذا المؤتمر الذي يهدف إلى تسليط الضوء على أحدث التطورات والابتكارات في مجال العمل الاجتماعي والتطوعي.
ومن جانبه أكد الأمين العام لمجلس الشباب العربي والافريقي في المؤتمر الدكتور عوض حسنان أن واقع المجتمعات العربية يحتاج الى تكامل الجهود بين الحكومات والمجتمع لسد الفجوة في التكافل والرعاية الاجتماعية وترسيخ المبادئ الانسانية.
وأعرب عن تطلعاته لان يحقق المؤتمر الريادة والتميز في مجال العمل الانساني والتوسع في جميع مجالاته من خلال التنسيق الفعال بين جميع الدول المشاركة في المؤتمر.
ويوصف المؤتمر بأنه فرصة لتبادل الخبرات والمعارف والتجارب بين العاملين في هذا المجال التطوعي مع مختلف الدول الخليجية والعربية وخلق شراكة استراتيجية وتعاون وثيق بين مؤسسات العمل الاجتماعي والتطوعي.