أكد نائب وزير الخارحية خالد الجارالله أن زيارة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد للولايات المتحدة الأميركية تأتي في إطار العلاقات التاريخية المتميزة التي تربط البلدين منذ ما يزيد عن 100 عام، لافتا الى أن هذه الزيارة تكتسب أهمية مضاعفة في ضوء تسارع التطورات التي تشهدها الساحة على المستويين الإقليمي والدولي وخاصة ما يتصل منها بالوضع في منطقة الخليج وتطورات عملية السلام في الشرق الأوسط والتحديات التي يواجهها البلدان في إطار التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله.
وأكد الجارالله في تصريح صحفي حرص البلدين الصديقين على التواصل والتنسيق لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما. وذكر الجارالله إن زيارة سمو الأمير لواشنطن تتيح الفرصة لاستعراض أوجه التعاون في علاقات البلدين لاسيما ما يتصل منها بالمجال الاقتصادي والاستثماري والتجاري والثقافي والتعاون في مجال الطاقة والأمن والدفاع.
وقال إن الزيارة سوف تشهد انعقاد منتدى لرجال الأعمال في البلدين للبحث في آفاق وفرص التعاون المستقبلي بما يحقق تعزيز وتطوير الشراكة الاستراتيجية الاقتصادية التي يتطلع لها الجانبان وكشف الجارالله عن التوقيع على عدد من الاتفاقيات التي ستشكل إطارا لتجسيد التعاون بين البلدين.
وأعرب عن ارتياح الكويت وتفاؤلها بهذه الزيارة وبما سوف تحققه من أهداف مرجوة سواء على صعيد العلاقات الثنائية او على صعيد الوضع في منطقة الخليج في ضوء التزام الولايات المتحدة الأميركية بأمن واستقرار المنطقة.
وكان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وفي معيته نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد والوفد الرسمي المرافق لسموه إلى مطار قاعدة اندروز الجوية بالعاصمة واشنطن أمس الاول وذلك في زيارة عمل يجري سموه خلالها مباحثات رسمية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وكان في استقبال سموه على أرض المطار رئيس المراسم في البيت الأبيض السفير شون لولر وسفير الولايات المتحدة الأميركية لدى دولة الكويت لورانس سيلفرمان ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى تيم ليندر كينغ وسفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الأميركية الشيخ سالم العبدالله.
هذا ويرافق سموه وفد رسمي يضم كلا من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ووزير المالية الدكتور نايف الحجرف ومدير مكتب سمو أمير البلاد أحمد الفهد والمستشار بالديوان الأميري محمد عبدالله ابوالحسن ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات سالم الأذينة ورئيس الشؤون الإعلامية والثقافية بالديوان الأميري يوسف حمد الرومي ومدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ الدكتور مشعل الجابر.