حذرت وكالة (فيتش) العالمية للتصنيف الائتماني اليوم الخميس من ان تراجع الليرة الحاد خلال الشهر الجاري يزيد من المخاطر على البنوك التركية.
ونقلت وسائل اعلام محلية عن وكالة (فيتش) قولها في تقرير ان الانخفاض الملحوظ في قدرة البنوك التركية على التمويل أو التدفقات الكبيرة من الودائع إلى الخارج أو تدني جودة الأصول قد يؤدي إلى المزيد من إجراءات التصنيف السلبي للاقتصاد التركي.وأضافت ان البنوك التركية معرضة بشكل خاص لمخاطر إعادة التمويل نظرا لاعتمادها على التمويل الخارجي معظمها قصير الأجل.وأوضحت ان البنوك التركية تستطيع الحصول على ما يكفي من السيولة بالعملات الأجنبية لتغطية مبلغ 102 مليار دولار تستحق في غضون الشهور ال 12 المقبلة بشكل مريح ما يخفف من الأثر المحتمل على المدى الفريب لفقدان إمكانية الوصول الى الأسواق.وسجل سعر صرف الليرة التركية تراجعا قياسيا جديدا منتصف الشهر الجاري الى 240ر7 امام الدولار الامريكي بعد توتر العلاقات بين انقرة وواشنطن اثر فرض الولايات المتحدة مطلع الشهر الجاري عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين على خلفية اعتقال القس الأمريكي أندرو برونسون في تركيا بتهمة دعم "الارهاب".