أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الأزمة مع كندا «فرضت علينا بسبب تدخلها في شؤوننا الداخلية»، مشيرا أن المملكة ترفض التدخل في شؤونها الداخلية ولا تتدخل في شؤون الآخرين.
وأضاف الجبير في مؤتمر صحافي أن المملكة حصلت على دعم الجامعة العربية ودول مجلس التعاون باستثناء قطر، مشددا على ضرورة أن  تغير كندا سياستها في التعامل مع المملكة.
وأشار الجبير إلى أن الاستثمارات الكندية الموجودة في السعودية لا تزال قائمة، لافتا إلى أن تعليق التجارة خاص بالاستثمارات الجديدة.
وأكدت الخارجية الروسية أن المملكة العربية السعودية تتمتع بحقها السيادي الكامل في كيفية إدارة شؤونها، مشددة على رفضها محاولات تسييس قضايا حقوق الإنسان.
ونسبت قناة العربية وموقع «روسيا اليوم» إلى المتحدثة باسم الخارجية ماريا زخاروفا قولها: «نؤيد بحزم وثبات مراعاة حقوق الإنسان العامة، مع ضرورة أخذ الخصائص والتقاليد القومية للدول، والتي تبلورت على مدار فترة تاريخية طويلة، في الاعتبار»، مضيفة«أن روسيا رفضت دائما ولا تزال ترفض محاولات تسييس قضايا حقوق الإنسان».وتابعت: «نعتقد أن السعودية التي سلكت طريق التحولات الاجتماعية والاقتصادية الضخمة، تتمتع بكامل حقها السيادي في تحديد كيفية المضي قدما في هذا المجال الهام. وقد تتطلب هذه المسائل نصائح بناءة ومساعدة، ولكن ليس نبرة آمرة من موقع التفوق الأخلاقي المزعوم بأي حال من الأحوال».