افتتحت قرية قابعة في الجزء الريفي من إقليم كانتال بوسط فرنسا ما وصف بأنه أصغر مكتب سياحة في العالم في غرفة الهاتف العمومي المتبقية والتي لا يتجاوز حجمها متر مربع تقريبا .  
وذكر راديو "فرانس إنفو" أن "كابينة" الهاتف الوحيدة في تلك القرية الخلابة بالقرب من أوريلاك عاصمة الإقليم تحولت إلى "مكتب سياحي مريح" بعدما أعطى مجلس البلدة الضوء الأخضر لمجموعة من الشباب المتطوعين بالعمل على تجديد هذا الصندوق الصغير وتحويله إلى أصغر مكتب للتنشيط السياحي على وجه الكرة الأرضية. 
ويأمل سكان قرية تيسير- ليه- بوليس، والبالغ عددهم 350 شخصا فقط وفق أحدث إحصاء سكاني، من وراء هذه الخطوة في جذب السياح إلى بلدتهم الصغيرة الكائنة في الجزء الجنوبي من وسط البلاد. 
وأشار موقع "لوكال" الإخباري بأن الهيكل الخارجي من المكتب السياحي صنع من خشب الصنوبر بينما تم تجهيز الداخل بالعديد من الأرفف لحمل عشرات النشرات الدعائية وحزم المعلومات للعديد من الزوار التي تأمل البلدة في اجتذابهم إليها. 
ولم يؤكد كتاب "جينيس" للأرقام القياسية بعد أن هذا هو بالفعل أصغر مكتب سياحي على هذا الكوكب كما يتمنى سكان البلدة، وخاصة وأن قرية بريطانية في شمال شرق انجلترا تقول إنها تملك هذا الرقم القياسي بعد تحويل صندوق للهاتف إلى مركز معلومات مصغر جدا بحجم القزم "هوبيت" مثلما ورد في رواية الكاتب البريطاني جون تولكين.