تسبب إحراق الشرطة الإندونيسية لأطنان من مادة الماريغوانا المخدرة، بالقرب من العاصمة جاكرتا، بإصابة السكان في المنطقة بحالة من النشوة، مشابهة لتلك التي تصيب المدمنين على تعاطي المخدرات.

وذكرت وكالة يو بي آي الإخبارية أن شرطة بالميرا أضرمت النار في حوالي 3.6 من الماريغوانا في حقل خارج قسم الشرطة غربي جاكرتا في 11 مارس (آذار) الجاري، وأصيب العديد من الصحفيين والشهود على العملية بحالات دوخة واسترخاء وغيرها من الآثار المرتبطة بتعاطي هذه المادة المخدرة.

ولم يقتصر تأثير المارغوانا على من حضروا عملية الحرق، حيث انتشر الدخان إلى المناطق القريبة مسبباً حالات من التسمم للسكان، في حين لم يتعرض رجال الشرطة لأي أعراض نتيجة ارتدائهم الأقنعة الواقية من الغازات.

وأشار ممثل من وكالة مكافحة المخدرات الوطنية في إندونيسيا إلى أن استنشاق الدخان لن يؤدي إلى أي مشاكل صحية على المدى الطويل.

وتخلصت الشرطة خلال هذه العملية أيضاً من الآلاف من حبوب النشوة وكمية كبيرة من مادة "الميث كريستال" المخدرة، إلا أن الشرطة فضلت إتلافها بطريقة أخرى.