تعهد رئيس إقليم كردستان في شمال العراق، مسعود بارزاني بالثأر لقيام تنظيم داعش بذبح ثلاثة عناصر من قوات البشمركة كانوا أسرى لديه، بحسب ما أعلن في بيان صادر أمس السبت.

وقال بارزاني: "نعاهد عوائل هؤلاء الشهداء أن دماءهم لن تذهب هدراً، وسوف نثأر لهم، ولن نسمح للإرهابيين بأن تمر عليهم هذه الجريمة، ويجب أن يدفعوا ثمنها و(ثمن) جميع الجرائم الوحشية الأخرى"، وذلك بحسب البيان المنشور على الموقع الإلكتروني الرسمي لرئاسة الإقليم.

وأضاف "الذين يقومون باستشهاد البشمركة بهذا الشكل، سابقاً وحالياً وفي المستقبل سيرون كيف أن يد البشمركة الأبطال ستطالهم".

وكان تنظيم داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة في شمال العراق وغربه منذ يونيو (حزيران)، نشر ليل الخميس شريطاً مصوراً يظهر قيام عناصره بذبح ثلاثة عناصر من البشمركة، سبق لهم أن ظهروا في شريط آخر نشر في فبراير (شباط)، ضمن مجموعة من 21 أسيراً كردياً.

تهديدات 
وتوعد التنظيم بإعدام مزيد من الأسرى الأكراد في حال واصلت قوات البشمركة قصف مناطق يسيطر عليها.

وفي الشريط، توجه أحد العناصر الذين نفذوا عملية الذبح، وتحدثوا باللغة الكردية، بالقول لبارزاني: "ها انتم ترتكبون نفس حماقاتكم من جديد، فتقصفون الآمنين وتقتلون النساء والأطفال، وتخربون بيوت وأسواق المسلمين".

وأضاف "في كل صاروخ تطلقونه على المسلمين الآمنين، ستقتلون بأيديكم أحد اسراكم، ومصير هذا المرتد هو نفس المصير الذي ينتظر عشرات الأسرى المأسورين لدى الدولة الإسلامية من جنودكم، إذا عدتم لغبائكم مجدداً".

وتخوض البشمركة مواجهات مع التنظيم على خط تماس يمتد حوالي ألف كلم. وتمكنت هذه القوات في الفترة الماضية، بدعم من ضربات جوية للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، من استعادة بعض المناطق في شمال العراق من سيطرة الجهاديين.