دعا نائب في البرلمان العراقي، اليوم الأحد، الحكومة العراقية إلى الكشف عن مصير 160 مواطناً من أهالي قضاء الدور اختفوا بعد عملية تحرير قضاء الدور بمحافظة صلاح الدين من سيطرة تنظيم داعش، منذ مطلع الشهر الجاري.

وقال النائب في البرلمان العراقي عن محافظة صلاح الدين ضياء الدوري، في تصريح صحافي "ندعو الحكومة العراقية إلى الكشف عن مصير 160 شخصاً من أهالي قضاء الدور اختفوا بعد دخول القوات العراقية والحشد الشعبي بعد تحرير القضاء من داعش وأن اختفاءهم يؤثر على سمعة الحشد الشعبي الذي أصبح موضع قبول من الناس".

من جهة أخرى، دعا رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد عبد الكريم، الحكومة العراقية والمرجعية الشيعية العليا، إلى "وقف عمليات نسف وحرق منازل المواطنين في قضاء الدور من قبل جماعة كتائب حزب الله والمجاميع المسلحة العاملة في الحشد الشعبي، لأن هذه المنازل تعود لمواطنين".

وكانت القوات العراقية وبمشاركة آلاف من متطوعي الحشد الشعبي (متطوعون شيعة) ورجال العشائر السنية نفذوا منذ مطلع الشهر الجاري أكبر عملية عسكرية لتحرير محافظة صلاح من سيطرة تنظيم داعش لكنها توقفت عند حدود قضاء تكريت.