في إطار محاولات تنظيم داعش الإرهابي المستمرة، لإظهار نمط الحياة "الطبيعي" الذي يعيشه عناصره، نشر بعضه الدواعش صوراً لأعراس داعشية، أظهرت "سيارة العرس"، بعد أن زينت بالورود وبشعار التنظيم.

واكتشف 24 بعضاً من هذه الصور خلال المتابعة المستمرة لحسابات أعضاء التنظيم على موقع تويتر، التي تبين فيما بعد، أنه تم نشرها لأكثر من مرة وبتواريخ مختلفة، لتوظيفها في تلميع صورة الحياة في مناطق سيطرة التنظيم التي تعاني الأمرين، حيث كتب أحدهم معلقاً: "استمرار الحياة رغم قصف التحالف"، على حد زعمه.


وتكشف هذه الصور، أحد أهداف التنظيم الأخرى، المتمثلة في جذب الفتيات للزواج، حيث غرد أحدهم بصورة العرس قائلاً: "زواج أبو بلال الحمصي من أخت مهاجرة"، خاصة مع انخفاض عدد المنضمين إلى التنظيم الإرهابي في الفترة الأخيرة، فضلاً عن هروب العشرات.


تجدر الإشارة إلى أن التنظيم الإرهابي يوظف وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر، لتجنيد العناصر، واجتذاب الفتيات بالسفر إلى أرضه عبر الدعاية لحياة ترف ينشر صورها تخالف الحقيقة، وانتشرت قصص كثيرة عن سفر الفتيات لسوريا للانضمام للتنظيم، منها قصة الفتاتين النمساويتين وأخيراً الفتيات البريطانيات الثلاث.