تحقق الشرطة الهندية مع رجل يعيش منذ حوالي 6 أشهر مع الهياكل العظمية لكل من شقيقته وكلبيها، واعتاد على تقديم الطعام لهما بشكل يومي بعد وفاتهم.

واكتشفت الشرطة أن بارثا دي (44 عاماً) والذي يعتقد أنه يعاني من مرض عقلي، يحتفظ ببقايا رفات شقيقته وكلبيها في غرفة نومه، بعد أن أقدم والده أرابيندا (77 عاماً) على إحراق نفسه في الحمام بمنزل العائلة في مدينة كلكوتا.

انتحار الأب
وعندما وصلت فرق الإسعاف إلى المنزل، عثرت على جثة العجوز متفحمة في الحمام، إلا أن المسعفين والشرطة اكتشفوا وجود بقايا جثة شقيقة بارثا المتوفية منذ 6 أشهر، وجثث كلبيها اللذان نفقا في أغسطس (آب) من العام الماضي بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وقال المحقق بالاب غوش كانتي: "بدأ بارثا التصرف بشكل غير طبيعي مع رجال الشرطة المتمركزين خارج المنزل بعد وفاة والده، واعتقدنا في البداية أنه يعاني من الاضطراب بسبب ما حدث، لكنه كشف فيما بعد أنه يحتفظ ببقايا جثة شقيقته وكلبها بغرفة نومه".

اضطراب عقلي
وأضاف كانتي: "بدا واضحاً أن بارثا كان يحاول إطعام الجثث بشكل يومي، حيث تم العثور على كمية كبيرة من الطعام إلى جانبها".

وأشار مفوض الشرطة في ناحية مورليدهار إلى أنه جرى تحويل بارثا إلى خبراء في أحد المراكز الطبية للتأكد من حالته العقلية والنفسية. كما أحيلت الجثث إلى الطب الشرعي في محاولة لمعرفة أسباب الوفاة.

وسجلت الشرطة قضية ضد بارثا تتهمه فيها بإخفاء الجثث وإغفال تقديم معلومات للموظفين الحكوميين عن حالة وفاة، بالإضافة إلى تعريض حياة الآخرين للخطر من خلال ترك الجثث لتتحلل وتتحول إلى مصدر لانتقال الأمراض.