تجري شركة أبل مباحثات مع الحكومة الهندية لاستكشاف إمكانية صنع منتجاتها محلياً، وذلك في ظل سعيها لتعميق وجودها في ثاني أكبر سوق للهواتف المحمولة في العالم من حيث عدد المستهلكين، بحسب ما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال.

ويحاول رئيس الوزراء الهندي ناريندار مودي دفع عجلة التصنيع التقني في البلاد من خلال مبادرة "صُنع في الهند". وأعفت حكومته في حزيران (حزيران) الماضي الشركات الأجنبية لمدة ثلاث سنوات من شرط أن تكون 30% من مبيعاتها هي من المنتجات المصنعة محلياً.

وتقول الصحيفة إن آبل أوضحت في رسالة إلى الحكومة الاتحادية الهندية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي خطط التصنيع، وطلبت منحها حوافز مالية.

وتملك حالياً شركة فوكسكون التايوانية، التي تصنع أجهزة أبل مثل آي فون وآي باد في الصين، مصنعاً في جنوب الهند ويمكن استخدامه لتصنيع منتجات أبل.

وسيساعد تصنيع منتجات أبل محلياً في الهند الشركة في فتح متاجر تجزئة في البلاد التي تسجل فيها هواتفها من سلسلة آي فون أقل من 2% من إجمالي مبيعات الهواتف الذكية في هذا السوق الضخم.

ولم يتم توقيع أي عقود رسمية حتى الآن، ومن المتوقع أنه إذا حصل اتفاق فإن منتجات الشركة المصنَّعة في الهند ستكون على الأرجح موجهة فقط للسوق الهندي كون أجهزتها المصنعة في الصين تكفي حالياً للطلب العالمي. 

يشار إلى أن تصنيع آي فون في الهند ليس خبراً جديداً، حيث ظهرت أولى الشائعات عن الموضوع منذ أكثر من سنة، وفي مايو (أيار) الماضي ظهرت تقارير تفيد بوصول المحادثات بين أبل والحكومة الهندية إلى مراحل متقدمة جداً.