تقدم 30 مرشحا بينهم سيدتان بأوراق ترشحهم الى ادارة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية أمس الثلاثاء في سابع ايام فتح باب الترشح لانتخابات مجلس الامة  المقرر عقدها في 26 نوفمبر المقبل. ووفقا لذلك ارتفع اجمالي المرشحين الى 321 مرشحا ومرشحة.
وعقب تسجيل عمر حمد العيسى القناعي ترشحه عن الدائرة الثانية، قال في تصريح: «إحساسي بالمسؤولية وخدمة الوطن والمحافظة على المكتسبات الوطنية دفعني لاتخاذ قرار الترشح للانتخابات الحالية».  وأضاف إنه سيعمل على حزمة من القضايا ومن أهمها الملف القانوني، وخاصة مهنة المحاماة التي هي بحاجة لتشريعات عدة.  ولفت «إن ملف الرياضة من الملفات التي تحتاج الى وقفة من الجانب البرلماني والحكومي لتعود رياضتنا كما كانت بالسابق».
وقال عبداللطيف عباس المناور،إن «المجلس السابق له وعليه، ومما كان عليه هو زيادة البنزين وكذلك قانون البصمه الوراثية».  وأضاف «سأعمل في حال وصولي لقبة البرلمان على تعديل الكثير من القوانين التي أقرّت».
وبين المرشح محمد العازمي عن الدائرة الخامسة: «تشرفنا بالترشح، وأنا سعيد بهذا الأمر ولدي رسالة للشعب الكويتي لأنه هو من يحدد ممثليه»، متابعاً: «إن على الشعب ألا يفوت الفرصة على نفسه يوم الاقتراع وعليه الاختيار الصحيح خصوصاً أن القوانين التي أقرها المجلس السابق لم تكن موفقه مثل قانون البصمة الوراثية وغيرها».