واصلت الادارة العامة للانتخابات في اليوم الخامس من الترشح لانتخابات مجلس الامة 2016 استقبال المرشحين وبلغ عدد من تقدم للمنافسة أمس 52 مرشحا بينهم امرأتان، ليصل اجمالي عدد المرشحين خلال الايام السابقة الى 251 مرشحا بينهم 8 نساء. وجاء توزيع المرشحين المتقدمين أمس كما يلي: الدائرة الاولى 4 مرشحين والثانية 7 والثالثة 6 والرابعة 16 والخامسة 19.
وكان أول من تقدم بملف ترشحه المرشح محمد عبدالله المطيري الذي قدم أوراقه لخوض لانتخابات مجلس الأمة عن الدائرة الخامسة. وقدم خالد عبدالحي الخضر أوراق ترشحه عن الدائرة الرابعة وترشح خالد فهد يقدم عن الدائرة الأولى وقدم المرشح أنور حسن محمد أوراقه ترشحه عن الدائرة الرابعة ود. عيسى الأنصاري يقدم أوراق ترشحه عن الدائرة الثالثة.
وكان أول مرشحة في اليوم الخامس من عملية تسجيل المرشحين للإنتخابات هي د. سناء العصفور وقدمت أوراق ترشحها عن الدائرة الثالثة.
والنائب السابق غانم الميع يقدم أوراق ترشحه عن الدائرة الخامسة والنائب السابق رياض العدساني يقدم أوراق ترشحه عن الدائرة الثانية والنائب السابق حمود الحمدان يقدم أوراق ترشحه عن الدائرة الخامسة وهدى العوضي تقدم أوراق ترشحها عن الدائرة الأولى.
ورئيس مجلس الأمة السابق مرزوق الغانم يقدم أوراق ترشحه عن الدائرة الثانية والوزير والنائب الأسبق أحمد باقر يقدم أوراق ترشحه عن الدائرة الثانية.
برامج المرشحين
وفي البداية قال سالم السبع مرشح الدائرة الخامسة للنواب السابقين والمعارضة والأحزاب والتيارات المختلفة شكرا لكم لقد بلع الشعب الكويتي الطعم واتقوا في انفسكم والشعب. 
واضاف السبع ان الشعب الكويتي والمواطنين هم من أدخلوكم للمجلس وجعلكم تجلسون على الكراسي الخضراء وانتم بعتوا لنا الوهم والهواء والشعب الكويتي شعب اليامال والدان.
واكد انه وبفضل القيادة السياسية نكون في بر الامان ونقول للأحزاب المختلفة وصلت رسالتكم ولكن نحن لدينا رسالة خاصة فيكم وهي الوعد قدام سالم.
وبدوره طالب مرشح الدائرة الرابعة محمد عايش الحسيني بسيادة القانون وهي تعني الادارة الرشيدة في الدولة وتعني المواطنين متساوون والغاية هي المواطنة وان وصلت لمجلس الامة اول قانون ساتقدم به هو تحديد مفهوم السيادة بالنسبة للجنسية واليوم تم التوسع بمفهوم السيادة وان تسحب الجنسية هذا امر خطير ويتوجب الا تسحب الجنسية من المواطن الكويتي حتى لو كانت مزورة الا عبر حكم نهائي.
وبين الحسيني ان القانون ينظم سلوك الأفراد في المجتمع ويجب ان يكون الجسد القضائي جسد كامل واستقلال القضاء ضروري ويجب الا يكون مادي فقط واستقبلال القضاء تعني لا سلطة على القضاء.
قال مرشح الدائرة الدكتورة عيسى الانصاري نهدف الى الارتقاء بالعمل السياسي من داخل مجلس الامة، مؤكدا على ضرورة الانطلاق من الدستور والزام كل وزارة بتقديم برنامجها الى مجلس الامة.
وراى أن ذلك ترتب عليه تعثر حلول الصحة والاسكان، مطالبا الحكومة بتطبيق نص المادة 98 من الدستور واجبارها على تقديم البرنامج الحكومة لترشيد العمل الحكومي والعمل في الكويت.
وشدد على ضرورة تغيير قانون الانتخاب وتقديم صورة مناسبة لانتخابات الامة، محملا الحكومة مسؤولية ضياع انجازات المجلس الاخير، مشيدا في الوقت ذاته بانفصال هيئتي الشباب والرياضة عن بعض.
من جانبه قال مرشح الدائرة الرابعة الدكتور خالد العنزي، لدينا مشاكل كثيرة خاصا في الصحة والتعليم وعلينا العمل من اجل الصالح العام.
واتهم العنزي المجلس المنحل بالعمل ضد المواطن حيث انها كان غير قادر على الايفاء بالمطالب المحلية والدولية.
قال مرشح الدائرة الرابعة هادي الوطري، ترشحنا تفاؤلا بتحسن الوضع المقبل وايمانا بالديمقراطيه الموجودة في الكويت والتي تفتقدها كثير من الدول. 
وقال، اذا وفقت بالوصول سوف اكون بجانب المواطن الكويتي والمصلحة العامة، وسوف أواجه القرارات التي تأتي في غير صالح الشعب مثل زيادة اسعار البنزين.
قال مرشح الدائرة الاولى حمد احمد روح الدين، نود إيصال رسالتين الاولى للحكومة ونقول ان الانسجام مع المجلس انتهى ولن يعود طالما استمر الأداء الحكومي السيء، وسيكون لنا حديث في كثير من القضايا التي إثارات الشارع مثل قانون الجنسية وكذلك سنعمل على نسف وثيقه الاصلاح التي حيكت في الغرف المغلقة. 
وتابع، ارفض سلب حرية الراي وزج الشباب في السجون، ولن يكون هناك إصلاح بدون محاسبة المفسدين، ونقول للمسؤولين في الحكومة ان ما قامو بِه من هدر للمال العام لن يمر من مرور الكرام. 
وقال، الرسالة الثانية للشعب الكويتي ونقول ان الوطن اليوم بحاجه لنا من خلال اختيار الافضل، ونشكر المعارضة على قرارهم بالمشاركه في الانتخابات.
ومن جانبه قال مرشح الدائرة الرابعة خالد عبدالحي عباس ان النظام الديمقراطي لدينا غير متكامل وذلك لعدم مشاركة المواطن في القرار حيث يجب ان يشارك المواطن في القرار وليس للنائب فقط، وذلك من خلال طرح السؤال على المواطن قبل اصدار القرار من قبل المواطن.
متسائلا لماذا يلجى المواطن الى 50 واسطة لكي ياخذ حقه حيث ان ذلك الحق هو حق مكتسب للمواطن ولا يحتاج الى الواسطة لكي يكتسبه.وبشأن نزوله في الدائرة الرابعة قال ان نزوله في هذا الدائرة لما تعرض له أبناء هذا الدائرة من تاثيرات سلبية، مشيرا الى ان هو احد أبناء هذا الدائرة ولدية الكثير. من المعارف في هذا الدائرة، مضيفا ان مستقل ولا ينتمي لأي تيار أر قبيلة وإنما هو مستهدف اصحاب العقول المتفتحة.وقال مرشح الدائرة الخامسة احمد مساعد العنزي من المهم قراءة الإشارات في هذا الوضع من اجل معالجة الوضع المقبل، خاصه وان هناك مشاكل كبيره في البلد تحتاج الى وقفه.وتابع، لابد من التركيز على حماية المال العام والحقوق الدستورية للمواطن، والموحلة الحالية تحتاج الى استعمال العقل في الاختيار بعيدا عن العواطف والانتماءات، متوقعا ان تكون هناك مفاجآت في الانتخابات الحالية.
قال مرشح الدائرة الخامسة مبارك النويعم ترشحت من اجل الاصلاح، ومعالجه هموم ومشاكل المواطنين. واضاف، كان اداء المجلس الماضي ضعيفا ووانا شخصيا ارفض ارتفاع اسعار البانزين.
قال فواز الشيباني مرشح الدائرة الثالثة انطلاقا من الدستور أجد انه بات لزاما علينا المشاركة بالانتخابات لننهض من جديد خصوصا ان المرحلة المقبلة تتطلب بذل المزيد من الجهود.واضاف لا نقبل ان يعود مجلس يفرط بحقوقه ومكتسباته ونحن بحاجة لمجلس يدافع عن حقوق المواطنين ويمنع الحكومة المساس بجيب المواطن من اصحاب الدخل المحدود والمتوسط.قال مرشح الدائرة الرابعة باتل الرشيدي نسأل الله الأمن والامان لبلدنا والمجلس القادم يجب ان يكون مناصرا للمواطن وليس ضد المواطن.
واضاف وثيقة الاصلاح الاقتصادي يجب ان تراجع خصوصا ان هناك الكثير من الموارد المهدورة ويجب اتخاذ خطوات جدية في هذا الصدد لنقف مع المواطن لا عليه.