أكد النائب سعود الحريجي ضرورة فتح تحقيق سريع لمعرفة أسباب الحريق الذي شب في فصل"الكيربي" في مدرسة لولوة القعود بمنطقة سعد العبدالله ، محملا " الاطفاء " المسئولية الكاملة عن ما تعرضت له الطالبات من حالات اختناق واغماء ، لان مدينة سعد العبد الله  تفتقر لوجود مركز إطفاء حتى الآن رغم تكرر المطالبات من سكان المنطقة خاصة بعد وفاة 3 اطفال في حريق بمنزل في مارس الماضي ووقوع حوادث حرائق كثيرة ، وهو ما عرض ارواح الطالبات والمعلمين والموظفين للخطر كما يعرض حياة جميع سكان المدينة للخطر بسبب الحرائق التي تشتعل في المدينة بين الحين والأخر وتأخر تعامل مراكز الاطفاء المتواجدة في مناطق اخرى مع حرائق مدينة سعد العبدالله .

واستنكر الحريجي ما يحدث من استهانة بارواح الطلاب والطالبات بالسماح بوجود فصول " كيربي " للدراسة في ظل غياب كل عوامل الامن والسلامة بل وعدم وجود مركز اطفاء في المدينة ، مؤكدا ضرورة الاسراع في انشاء مركز اطفاء في المدينة قبل وقوع كارثة جديدة يروح ضحيتها الابرياء في ظل غياب الاطفاء .

واستغرب الحريجي تواجد تلك النوعية من الفصول الدراسية " الكيربي " في بلد مثل الكويت وهي بلد وهبها الله الغنى والفوائض المالية وأياديها البيضاء تمتد بالخير الى كل بقاع العالم ، فكيف يتم السماح بالدراسة في فصول "كيربي" تتهدد حياة وأرواح الطلبة  داعيا وزارة التربية الى ازالة تلك الفصول فورا وإنشاء فصول جديدة حضارية و آمنة .