استضافت شركة ’الاتحاد للقطارات‘،، الاجتماع السابع لمجموعة عمل خبراء السكك الحديدية لدول مجلس التعاون الخليجي، خلال الفترة من 10 - 12 مايو 2016 في أبوظبي.
وشهد الاجتماع حضوراً رفيع المستوى من الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، إلى جانب مجموعة من أهم الشركات في الدول الأعضاء الست بمجلس التعاون الخليجي، وعدد من الوفود الرسمية من هيئات ووزارات خليجية.
وتناول الاجتماع الاعتبارات الفنية، والتشغيلية، والمؤسسية، والتجارية الحالية والتي من شأنها أن تضمن تنفيذ شبكة سكك حديدية بالغة التطور والحداثة، بما يندرج تحت أهداف انعقاده الرامية إلى تعزيز الحوار حول جدول أعمال السكك الحديدية في الدول الست الأعضاء.
وتتضمن الرؤية المستقبلية للهيئات والوزارات المشاركة على بنية تحتية متكاملة للسكك الحديدية تتضمن أنظمة الإشارة، وقيام مراكز التحكم والتشغيل الوطنية بتبادل المعرفة التي تشمل جميع مجالات القطاع، فضلاً عن وجود نهج متكامل في مجالات السلامة والأمن، وإصدار شهادات الاعتماد لموظفي السكك الحديدية، وإبرام اتفاقيات تقاسم التكاليف والعائدات بين مشغلي السكك الحديدية وأصحاب المصلحة في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.
وخلال كلمته الافتتاحية، أكد سعادة الدكتور عبدالله الكثيري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وعضو مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، التزام «الاتحاد للقطارات» على التعاون الوثيق بين الشركاء والأطراف المعنية لضمان إنجاز شبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات.
وفي هذا الإطار، قال المهندس فارس سيف المزروعي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات: «إن استضافة شركة الاتحاد للقطارات لاجتماع مجموعة عمل خبراء السكك الحديدية لدول مجلس التعاون الخليجي، تسهم في استعراض الوسائل الفنية والتشغيلية المتطورة لتحديد الخطوات المقبلة لتأسيس شبكة سكك حديدية مشتركة من شأنها أن تحفز النمو الاقتصادي والاجتماعي على مستوى المنطقة».