رغم الأداء المتذبذب الذي شهدته أسواق الأسهم المحلية والانخفاض الملحوظ الذي سجل بالقيمة السوقية الإجمالية لأسهم الشركات المتداولة بالأسواق خلال جلسات الأسبوعين الماضيين، إلا أن القطاع العقاري في سوقي دبي وأبوظبي واصل أداءه القوي خلال الفترة المنقضية من العام الجاري بحسب صحيفة البيان.
وتمكن من تحقيق نمو جيد مما رفع القيمة السوقية الإجمالية لأسهم الشركات المدرجة بالقطاع بنهاية جلسات الأسبوع الماضي إلى 130.56 مليار درهم مقابل 121.41 مليار درهم بنهاية عام 2015 بمكاسب خلال العام الحالي بلغت 9.15 مليارات درهم بنمو كبير في حوالي 90 جلسة تداول نفذت في الشهور الأربعة الماضية والأسبوع الأول من شهر مايو الجاري بلغ 7.54 بالمئة.
ووفقا للإحصائيات الرسمية الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والسلع فقد ارتفعت حصة القطاع العقاري إلى ما نسبته 18.01 بالمئة من إجمالي القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بأسواق الأسهم المحلية بنهاية جلسات الأسبوع الماضي التي بلغت 72401 مليار درهم مقابل حصة بلغت 17.5 بالمئة من إجمالي القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بالأسواق بنهاية جلسات العام الماضي التي بلغت 693.89 مليار درهم.