أعلنت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الثلاثاء، أنها ستوقف إصدار تراخيص جديدة لصادرات الأسلحة إلى تركيا، بسبب مخاوفها فيما يتعلق بالعملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا.
وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، للبرلمان إن "الحكومة البريطانية تأخذ مسؤولياتها بخصوص الرقابة على صادرات السلاح بجدية شديدة وفي هذه الحالة بالطبع سنخضع صادراتنا الدفاعية لتركيا لمراجعة متأنية جدا ومستمرة".
وتابع "لن تصدر تراخيص جديدة لتصدير مواد لتركيا يمكن استخدامها في العمليات العسكرية بسوريا لحين إجراء تلك المراجعة".
من جهة أخرى، قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن جونسون والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبرا عن مخاوف عميقة إزاء التوغل التركي في شمال سوريا، واتفقا على استمرار التواصل بينهما عن كثب وذلك خلال اتصال هاتفي بينهما اليوم الثلاثاء.
وجاء ذلك، بعدما أعلن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أن بلاده ستحظر صادرات السلاح لتركيا، إثر إطلاق الأخيرة عملية عسكرية لـ"منطقة آمنة" شمالي شرقي سوريا.