أعلنت السلطات الأمريكية، أن "عطلًا ميكانيكيًا" تسبب في انفجار في أحد مباني جامعة "نيفادا" بمدينة رينو، ما أدى إلى إصابة ثمانية أشخاص وتسبب في انهيار جزئي لمبنى سكني فارغ. 
وقال ستيف لايتون، رئيس عمليات مكافحة الحرائق في مدينة رينو بمقاطعة واشو بولاية نيفادا، الجمعة، إن 6 أشخاص عولجوا في مكان الحادث، ونقل اثنان آخران إلى مستشفى قريب قبل أن يغادرا في وقت لاحق، حسب شبكة "أسوشيتد برس" الأمريكية. 
وأشار إلى أن رجال الشرطة ورجال الإطفاء قاموا بتفتيش المبنى لكنهم لم يعثروا على أحد بداخله، ورجح أن الجرحى كانوا خارج المبنى. 
وقال قائد شرطة الجامعة، تود رينويك: "نحن محظوظون لأننا في نهار يوم يأتي بعد عطلة ولم يتواجد أي شخص في تلك القاعات". 
وأشار إلى أن الفصول الدراسية في الحرم الجامعي الرئيسي قد ألغيت لبقية اليوم، حسبما ذكرت "شبكة سي بي إس" الأمريكية. 
ولم يؤكد المسؤولون سبب الانفجار على وجه التحديد، لكنهم قالوا إنه كان نتيجة "عطب ميكانيكي" في الطابق السفلي للمبنى المكون من سبعة طوابق، دون تفاصيل إضافية عن طبيعة العطل. 
وقالت السلطات إن انفجار المرافق الذي وقع، الجمعة، في جامعة "نيفادا" تسبب في أضرار جسيمة وانهيار جزئي للمبنى السكني كما تضرر مبنى قريب.