يبدو أن هناك لاعبا برازيليا يسير على خطى النجم المصري محمد صلاح، وذلك حسبما يؤكد الموقع الرسمي للدوري الألماني (بوندسيلغا) في تقرير حديث.
واللاعب المذكور هو ماثيو بيريرا البالغ من العمر 22 عاما، الذي يلعب حاليا في صفوف نادي نورمبرغ.
وحرم بيريرا بايرن ميونخ من توسيع الفارق مع بوروسيا دورتموند في صراع الصدارة، بعد أن سجل هدفا في مرمى العملاق البارفاري لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي، وبالتالي أبقى على حظوظ على دورتموند بالمنافسة على لقب الدوري، بعد أن بقي الفارق نقطيتن فقط.
وكان بيريرا انتقل إلى البرتغال بعمر 12 عاما سعيا وراء أحلامه في أن يصبح نجما كرويا، وبحلول يناير 2014 ، لعب أول مباراة له مع سبورتنغ لشبونة "ب" في دوري الدرجة الثانية البرتغالي.
وبعد عام، حصل اللاعب البالغ من العمر آنذاك 19 عاما على أول فرصة للعب مع فريق سبورتنغ الأول في أكتوبر 2015، وكانت ضد بشيكتاش التركي في الدوري الأوروبي "يوربا ليغ".
ومع تألقه في الدوري البرتغالي انتقل إلى ألمانيا، حيث لعب مع باير ليفركوزن، وانضم إلى نورمبرغ في صيف العام الماضي، حيث احتاج لبعض الوقت قبل أن يتكيف مع طريقة لعب فريقه الجديد، ليصبح لاحقا أحد أعمدة النادي.
وبحسب الموقع الرسمي للدوري الإلماني، فإن بيريرا  يشبه في طريق لعبه صلاح نجم ليفربول، من حيث السرعة والقدرة على المراوغة وتسجيل الأهداف من وضعيات صعبة.
كما أن مسيرته تشبه مسيرة صلاح إلى حد الآن، فالفرعون لم يحبط بعد انتقاله إلى تشلسي قادما من بازل السويسري حيث قضى معظم وقته على دكة البدلاء.
فبعد أن تمت إعارة صلاح إلى فيورنتينا الإيطالي انفجرت مواهبه، مما دعا روما إلى التعاقد معه ليواصل مسيرة الإبداع التي استمرت بعد انتقاله إلى نادي ليفربول، وهناك حقق لقب أفضل لاعب في البريميرليغ في الموسم المنصرم بالإضافة إلى جائزة أفضل لاعب أفريقي لعامين متتاليين.
وبحسب متابعين فإن بيريرا بما يملكه من موهبة وإرادة قادر على السير على خطى الفرعون المصري، كما أظهر أداؤه في المباراة الأخيرة لفريقه أمام بايرن ميونخ.