ما كشف عنه كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنير من أن صفقة القرن سيعلن عنها في يونيو المقبل هو توقيت سيئ لامتصاص ردود الفعل العربية والإسلامية تجاه هذه الجريمة.. يستغل الصهاينة المخالفات الجسيمة للرئيس الأميركي لتحقيق مصالحهم على حساب حقوق الشعب الفلسطيني والقرارات الدولية ذات الصلة..
 للأسف يفعلون ما يريدون ونحن نيام!!